10 متسابقات يتنافسن في اليوم الثاني لمسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم

التاريخ : 2023-09-17 (05:25 PM)   ،   المشاهدات : 334   ،   التعليقات : 0

10 متسابقات يتنافسن في اليوم الثاني لمسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم

تواصلت أعمال اليوم الثاني من مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم في الدورة السابعة التي تقام فعالياتها في قاعة ندوة الثقافة والعلوم بمنطقة الممزر في دبي، وذلك بالتنافس بين 10 متسابقات ، بحضور المستشار إبراهيم محمد بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم وأعضاء اللجنة المنظمة وعدد من المسؤولين وأولياء أمور المتسابقات والحضور المتابعين فعاليات المسابقة القرآنية.

وتسابقت أمام لجنة التحكيم كل من سمية عبدالله عابدين من موريتانيا في الحفظ برواية قالون، فيما تسابقت في الحفظ برواية حفص رحيمة حسن جعفر من الفلبين، ونمو بيلو جالو من غينيا بيساو، وعلا بسام مراد من سوريا، وعزيزة باه من ساحل العاج.

كما تسابقت في الفترة المسائية في الحفظ برواية حفص أيضا كل من سندس سعيد محمد صيداوي من الأردن، ونبيلة نانسو بوغا من أوغندا، وناي شي وين من ماينمار، وأمينة حسن محمد من إثيوبيا، وأوينيزا لطيفة من رواندي.

وعبرت المتسابقات عن سعادتهن بتواجدهن في هذه المسابقة الدولية المتميزة بكل ما فيها وقدمن الشكر للقائمين عليها.

وقال ولي أمر المتسابقة المصرية منى أحمد محيسن " لطالما كانت فرحته بتواجد ابنته في مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم التي تتربع على عرش المسابقات القرآنية الدولية في كل خدماتها ومقدما شكره للجنة المنظمة للمسابقة ومتمنيا لهم دوام النجاح والتوفيق".

وقالت المتسابقة سمية عبد الله عابدين ممثلة دولة موريتانيا، وهي طالبة في السنة الأخيرة من التعليم الثانوي، إنها بدأت حفظ القرآن الكريم بسن الرابعة على يد أمها الحافظة والمعلّمة للقرآن الكريم، في بيت أخوالها وجدتها الذين شجعوها على حفظ القرآن الكريم، والذي ختمت حفظه بسن الرابعة عشر في أول أمرها ثم تفرّغت لحفظه مرة أخرى بسن السابعة عشر.

وقالت ممثلة دولة الفلبين المتسابقة رحيمة حسن جعفر، وهي طالبة في السنة الثانية بكلية الدعوة " بدأت حفظ القرآن الكريم بسن الرابعة عشر، وختمته في السابعة عشر، شجّعني والدي ووالدتي على حفظ القرآن الكريم، ولم يكن والدي وقتها حافظًا له، ولكنه بدأ الحفظ معي عندما بدأت كذلك، فختم حفظه بعدما ختمتُ بسنة، فكنت أتنافس مع أبي في حفظه، وهذه أول مسابقة دولية أشارك فيها".

أمّا المتسابقة نمو بيلو جالو ممثلة دولة غينيا بيساو، فهي طالبة في السنة الثالثة من التعليم الثانوي، شجّعتها والدتها على حفظ القرآن الكريم، وشاركت في مسابقة مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة في تنزانيا سنة 2020. وعن حفظها للقرآن الكريم.

أمّا المتسابقة علا بسام مراد ممثلة سوريا، فهي طالبة بكلية الإعلام في السنة الثالثة.. شجّعها والداها على حفظ القرآن الكريم، وشاركت في مسابقات محلية كثيرة، وهذه أول مسابقة دولية تشارك فيها.

وعن طريقة حفظها قالت " أقرأ السورة مرتين ثم أتركها يوما ثم أعود لقراءتها حتى تثبت.. نصيحتي للجميع أن أقبلوا على القرآن الكريم، يقول الله تعالى: "ومن أعرض عن ذكري فإنّ له معيشة ضنكا"، والحياة مع القرآن مختلفة، فصاحبها في سلام داخلي مهما كانت الحياة صعب، فالقرآن أنيس، وهو رسائل من الله رب العالمين".

وذكرت المتسابقة عزيزة باه ممثلة دولة ساحل العاج، والبالغة من العمر أربعة عشر عاما ، أنها تدرس إلى جانب دراستها في المدرسة النظامية باللغة الفرنسية في دار القرآن الكريم في السنة الأولى حيث تتعلم العربية وتحفظ القرآن.. بدأت حفظ القرآن بسن العاشرة، وختمته في السادسة عشر.. شجّعها والداها على الحفظ، وهذه أول مشاركة لها في مسابقة دولية.

| بواسطة: عبدالخالق كامل

إضافة تعليق

الخبر التالي

شيفيلد يدين الإساءات العنصرية ضد حارس مرماه