استخدام الواقع الافتراضي للعلاج النفسي .. منتصف العام الجاري

التاريخ : 2024-02-08 (08:46 AM)   ،   المشاهدات : 526   ،   التعليقات : 0

استخدام الواقع الافتراضي  للعلاج النفسي .. منتصف العام الجاري

أفادت مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، بأن مختبر الواقع الافتراضي لتعزيز الصحة النفسية، سيدخل الخدمة خلال النصف الثاني من العام الجاري، ليكون التطور النوعي الأحدث في مجال خدمات الرعاية النفسية للمرضى، بما يسهم في بناء الإنسان وتعزيز جودة الحياة، انسجاماً مع رؤية "نحن الإمارات 2031".

وقال مدير مستشفى الأمل للصحة النفسية بدبي، التابع للمؤسسة، الدكتور عمار البنا إن "مختبر الواقع الافتراضي للصحة النفسية، هو الأول من نوعه في الشرق الأوسط،  وأضاف: «يُمكن للطبيب أو المعالج النفسي استخدام المختبر في علاج المرضى الذين يواجهون المخاوف، كالأشخاص المصابين بالتوحد الذين يعانون من الاضطرابات السلوكية".

وأكد أنه يمكن استخدامه لعلاج الخوف من الأماكن المرتفعة والحيوانات ومواجهة الجمهور، كما أنه يساعد من لديهم صعوبات في التأقلم كمصابي طيف التوحد.

وأكد حرص المؤسسة على تعزيز الصحة النفسية لدى أفراد المجتمع، لافتاً إلى أن مختبر الواقع الافتراضي للعلاج النفسي إحدى الأدوات التقنية الذكية الحديثة التي تعمل المؤسسة على تنفيذها. وأضاف أن المتغيرات المتلاحقة والتطورات التكنولوجية المتسارعة أوجدت العديد من التحديات النفسية التي ينبغي مواجهتها بطرق علمية وتقنيات حديثة، موضحاً أن "تقنية العلاج النفسي بالواقع الافتراضي» ستسهم في توفير علاج للعديد من المشاكل النفسية، كالإدمان الإلكتروني الذي يصيب العديد من الأطفال واليافعين والشباب".

وشرح البنا أن تقنية العلاج النفسي تعمل بالواقع الافتراضي على إيجاد بيئة علاجية مبتكرة وتفاعلية تسهم في تطوير خطط علاجية متقدمة وشخصية لشريحة أكبر من المجتمع مقارنة بالوسائل القديمة، حيث يمكن لهذه التقنية تطوير علاجات لكبار السن والأطفال ومن لديهم صعوبات حسية وإدراكية مثل القلق والإدمان الإلكتروني. وأضاف: «تسمح التقنية بتطوير وتحسين النتائج العلاجية من خلال تبني تقنية الواقع الافتراضي التي تستند على بيئات مصطنعة لمنح تجربة محاكاة سيناريوهات يمكن استخدامها لعلاج الصعوبات النفسية بما يساعد المرضى في معالجة مخاوفهم



إضافة تعليق

الخبر التالي

البرلمان العربي للطفل يعلن عنوان جلسته المقبلة في الرابع والعشرين من شهر فبراير الذكاء الاصطناعي بعيون الأطفال العرب