الشرطة الأسترالية: لا دوافع أيديولوجية لمنفذ هجوم سيدني

التاريخ : 2024-04-14 (03:48 PM)   ،   المشاهدات : 195   ،   التعليقات : 0

الشرطة الأسترالية: لا دوافع أيديولوجية لمنفذ هجوم سيدني

قالت الشرطة الأسترالية، اليوم الأحد، إن الرجل الذي قتل 6 أشخاص طعنا في سيدني عانى من مشكلات نفسية وعقلية من قبل وليس هناك ما يشير إلى أن أيديولوجية معينة كانت هي الدافع وراء الهجوم الذي نفذه أمس السبت في أحد أكثر مراكز التسوق ازدحاما في المدينة.

وقالت الشرطة في ولايتي نيو ساوث ويلز وكوينزلاند إن المهاجم، الذي ذكرت الشرطة أنه جويل كوتشي البالغ من العمر 40 عاما، معروف للشرطة في كوينزلاند وأن الشرطة تحدثت مع أسرته بعد هجوم أمس السبت.

وتعرفت أسرة المهاجم عليه وتواصلت مع الشرطة أمس السبت بعد مشاهدة تقارير إخبارية عن الهجوم.

وقالت أسرة المهاجم إن أفعاله صدمتهم وعبروا عن تعازيهم لذوي القتلى وأضافت في بيان "أفعال جويل مروعة بحق وما زلنا نحاول استيعاب ما حدث.. لقد عانى من مشكلات في الصحة النفسية والعقلية منذ أن كان مراهقا"، وفقا لرويترز.

ووصف شهود كيف ركض كوتشي، الذي كان يرتدي سروالا قصيرا وقميصا لدوري الرغبي الوطني الأسترالي، في مركز ويستفيلد بوندي جانكشن التجاري حاملا سكينا وهاجم الناس بشكل عشوائي.

وقتل 6 طعنا وأصاب 12 على الأقل قبل أن تقتله شرطية واجهته منفردة.

وحاول بعض المتسوقين والموظفين في المركز التجاري منعه ولجأت حشود إلى المتاجر المغلقة.

وقال أنتوني كوك مساعد مفوض الشرطة في مؤتمر صحفي اليوم الأحد "كان هذا مشهدا مروعا.. لا يوجد حتى الآن أي شيء لدينا ولا معلومات تلقيناها ولا دليل حصلنا عليه أو معلومات مخابراتية جمعناها تشير إلى أن هذا الهجوم كان له أي دافع معين أو أيديولوجية ما أو غير ذلك".

وتطبق أستراليا، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 26 مليون نسمة، بعضا من أكثر قوانين الأسلحة والسكاكين صرامة في العالم، ومن النادر حدوث هجمات مثل الهجوم الذي وقع أمس السبت.

وقالت الشرطة اليوم الأحد إن 5 من القتلى الستة من النساء وأن المصابين، ومن بينهم رضيع عمره 9 أشهر، نقلوا إلى المستشفى وأشارت إلى أن الرضيع في حالة خطيرة ولكنها مستقرة.

وقالت أسرة الرضيع في بيان إن والدته توفيت في المستشفى متأثرة بإصابتها.

وانتشرت الشرطة بكثافة في المركز التجاري اليوم الأحد وطوقت الشوارع المحيطة بينما تزايدت باقات الزهور لعزاء ذوي الضحايا.

وقال كريس مينز رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز "القصص الشخصية لمن قتلوا والغرباء الذين هبوا للمساعدة والتصرفات الشجاعة تعني أننا سواء نعرف من قتلوا أم لا فكلنا في حداد اليوم".

وتابع قائلا "الولاية بأسرها ستساند تلك الأسر في الأيام المقبلة وهي تتعافى من ذلك الحدث المروع".

وكتب الملك تشارلز ملك بريطانيا، بصفته رئيس دولة استراليا، على حساب العائلة الملكية على منصة إكس يقول "قلوبنا مع أسر وأحباء من قتلوا بوحشية في هذا الهجوم العبثي".

وقال أنتوني ألبانيز رئيس وزراء أستراليا إنه تلقى التعازي من كل أنحاء العالم وأشار إلى أن الهجوم سلط الضوء على شجاعة المواطنين العاديين.

وتابع قائلا اليوم الأحد "شاهدنا لقطات لأستراليين عاديين يضعون أنفسهم في خطر لمساعدة آخرين. تلك الشجاعة استثنائية للغاية.. (أظهرت) أفضل ما في الأستراليين وسط تلك المأساة".

| بواسطة: عبدالخالق كامل

إضافة تعليق

الخبر التالي

فرنسا توصي مواطنيها بمغادرة إيران