العثور على إسرائيلي مقتولاً بعد إطلاق النار عليه بالضفة الغربية

التاريخ : 2024-06-22 (05:52 PM)   ،   المشاهدات : 330   ،   التعليقات : 0

العثور على إسرائيلي مقتولاً بعد إطلاق النار عليه بالضفة الغربية

أردي إسرائيلي قتيلا في بلدة فلسطينية بالضفة الغربية صباح السبت، بينما هزت الغارات الدامية شمالي غزة. قال الجيش الإسرائيلي إن الرجل أعلنت وفاته بعد إصابته بالرصاص في بلدة قلقيلية، وإن القوات الإسرائيلية تعمل حاليا في المنطقة.

جاء إعلان اليوم السبت بعد يوم من قيام القوات الإسرائيلية بقتل ناشطين اثنين في البلدة نفسها بالضفة الغربية. لم يتم الإعلان عن مزيد من التفاصيل.

اندلع العنف في الضفة الغربية منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس في أكتوبر الماضي. ومنذ ذلك الحين، قتل ما لا يقل عن 549 فلسطينيا في المنطقة بنيران إسرائيلية، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية. خلال الفترة ذاتها، قتل الفلسطينيون في الضفة الغربية تسعة إسرائيليين على الأقل، من بينهم خمسة جنود، وفقا لبيانات الأمم المتحدة.

في سياق منفصل، قال الدفاع المدني الفلسطيني إنه انتشل 19 جثة من مبنى قصفته غارة إسرائيلية في حي شرق مدينة غزة السبت. وأضاف أن عمال الإغاثة يقومون بالحفر أيضا بحثا ناجين من موقع غارة أخرى في مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائراته المقاتلة قصفت مواقع لحماس في منطقة مدينة غزة، لكنه لم يسهب في تفاصيل.

اندلعت الحرب بين إسرائيل وحماس يوم 7 أكتوبر عندما اجتاح مسلحو حماس جنوبي إسرائيل وقتلوا حوالي 1200 شخص واحتجزوا حوالي 250 آخرين كرهائن. وردت إسرائيل بقصف واجتياح القطاع، ما أسفر عن مقتل أكثر من 37400 فلسطيني هناك، وفقا لوزارة الصحة في غزة.

يحظر على المواطنين الإسرائيليين دخول قلقيلية وغيرها من مناطق الضفة الغربية التي تقع تحت سيطرة السلطة الفلسطينية.

وفي أبريل، أثار مقتل مستوطن إسرائيلي يبلغ من العمر 14 عاما سلسلة من هجمات المستوطنين على البلدات الفلسطينية في القطاع. وقال الجيش إن الصبي قتل، ثم اعتقل فلسطينيا فيما بعد على خلفية عملية القتل.

في عام 2014، أدى اختطاف وقتل ثلاثة مراهقين إسرائيليين في الضفة الغربية إلى تصعيد التوترات وأدى في نهاية المطاف إلى إشعال حرب استمرت 50 يوما بين إسرائيل وحماس في غزة، في ذلك الوقت كانت الجولة الأكثر دموية من القتال بين الجانبين.

خلال السنوات الأخيرة، تضاءل نفوذ السلطة الفلسطينية في شمالي الضفة الغربية مع تزايد قوة الجماعات المسلحة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم السبت، إن فتى فلسطينيا يبلغ من العمر 12 عاما توفي متأثرا بجراحه بعد أن أطلقت عليه القوات الإسرائيلية النار في رام الله الأسبوع الماضي. تعليقا على إطلاق النار، قال الجيش الإسرائيلي إن قواته داهمت مخيم الأمعري للاجئين قرب رام الله الجمعة الماضي لاعتقال مشتبه به ثم فتحت النار على مجموعة من الفلسطينيين الذين رشقوهم بالحجارة.

| بواسطة: عبدالخالق كامل

إضافة تعليق

الخبر التالي

دانيلو: أصبت باكتئاب مع الريال.. وذهبت لطبيب نفسي