برغم انخفاض مستويات الإجهاد عالميًا، ترتفع التجارب السلبية في البلدان التي تشهد صراعات

التاريخ : 2024-06-25 (03:55 PM)   ،   المشاهدات : 250   ،   التعليقات : 0

برغم انخفاض مستويات الإجهاد عالميًا، ترتفع التجارب السلبية في البلدان التي تشهد صراعات

إن العالم يعاني من الصراع منذ عام 2023 - مع استمرار الحرب بين أوكرانيا وروسيا واندلاع حرب جديدة بين إسرائيل وحماس - لكنه قد وصل إلى مرحلة أفضل من الناحية الانفعالية مما كان عليه في ذروة الجائحة. تراجعت المشاعر السلبية لأول مرة منذ عقد من الزمن وانتعشت المشاعر الإيجابية إلى أعلى مستوياتها قبل الجائحة.

 

يقدم تقرير Gallup Global Emotions 2024 Report لمحة سريعة من أحدث قياسات Gallup للتجارب اليومية الإيجابية والسلبية للأشخاص. وتستند النتائج إلى ما يقرب من 146 ألف مقابلة مع البالغين تم أجراؤها في 142 دولة ومنطقة في عام 2023.

 

تقيس مؤشرات Gallup للخبرة الإيجابية والسلبية الأشياء غير الملموسة في الحياة - أي المشاعر والانفعالات - التي لم يكن المقصود من المؤشرات الاقتصادية التقليدية مثل الناتج المحلي الإجمالي إدراكها على الإطلاق. ويقدم كل مؤشر لمحة سريعة عن تجارب الناس اليومية، ويقدم للقادة رؤى حول صحة مجتمعاتهم لا يمكنهم جمع المعلومات عنها من خلال التدابير الاقتصادية وحدها.

 

سرائيل تنتقل من واحدة من الأفضل إلى واحدة من الأسوأ من حيث التجارب السلبية

 

ولم تعد أفغانستان تسجل مركز "الأسوأ" في مؤشر الخبرة السلبية. احتلت غينيا المركز الأول في عام 2023 بنتيجة 53، حيث استمرت البلاد في مواجهة الاحتجاجات المميتة وحالة عدم اليقين بعد الانقلاب العسكري الذي اندلع عام 2021.

 

ولم تكن إسرائيل بعيدة عن ذلك، حيث قامت مؤسسة Gallup باستطلاع الآراء بها بعد أسبوعين من هجمات حماس في 7 أكتوبر. ولقد حصلت على مكانها في هذه القائمة لأول مرة برصيد 47 نقطة، أي على قدم المساواة مع أفغانستان وليبيريا. وفي عام 2022، صُنِّفت إسرائيل من بين الدول التي حصلت على أدنى الدرجات في العالم ضمن هذا المؤشر.

 

وتضخمت نتيجة إسرائيل على المؤشر بسبب الزيادات القياسية في الانفعالات السلبية في أعقاب الهجمات. شهدت غالبية الإسرائيليين القلق (67%)، والإجهاد (62%)، والحزن (51%) بمستويات غير مسبوقة. وقال أكثر من واحد من كل ثلاثة إسرائيليين (36%) إنهم شعروا بغضب عارم، وهذه ليست نسبة عالية قياسية جديدة، ولكنها لا تزال أعلى نسبة منذ عام 2013.

 

على الصعيد العالمي، تراجعت التجارب السلبية مع انخفاض مستويات الإجهاد

 

على المستوى العالمي، انخفض مؤشر Gallup للتجارب السلبية للمرة الأولى منذ عام 2014. وانخفضت كل الانفعالات السلبية الخمسة التي تشكل المؤشر بين عامي 2022 و2023، لكن مستويات الإجهاد انخفضت بشكل أكبر من غيرها. ولقد شعر 37% من سكان العالم بالإجهاد في عام 2023، بانخفاض ثلاث نقاط مئوية عن العام السابق، لكن النسبة ظلت أعلى كثيرًا وبشكل ملحوظ مما كانت عليه قبل عقد من الزمن (33%) والسنوات التي سبقت ذلك.

 

في كل أنحاء العالم، ظل الإجهاد موجودًا في كل مكان، وإن كان ذلك بدرجات متفاوتة. وكان الإجهاد المبلغ عنه أعلى من 60% في شمال قبرص (65%) وإسرائيل (62%) وأقل من 10% في قيرغيزستان (8%).

 

وجاءت إسرائيل في مقدمة بلدان العالم في هذا الصدد، في ظل ضغوط متزايدة، حيث ارتفعت المستويات 38 نقطة إلى مستوى قياسي جديد. وشهدت بلدان أخرى أيضًا زيادات مكونة من رقمين، بما في ذلك لاتفيا (17 نقطة)، والكويت (14 نقطة)، ومصر (13 نقطة).

 

مؤشر التجارب الإيجابية ينتعش وصولاً إلى سابق عهده

 

لقد انتعشت التجارب الإيجابية إلى مستويات ما قبل الجائحة، لتكمل التعافي الذي بدأ في عام 2022، مما يعزز حقيقة أن عام 2023 كان عامًا أفضل للصحة الانفعالية في العالم.

 

وظل الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا هم الأكثر إيجابية بين جميع الفئات العمرية. وعلاوة على ذلك، انتعشت إيجابيتهم بشكل أسرع، مع انتعاش الانفعالات قبل عام من أقرانهم الأكبر سنًا. وحدث معظم التحسن في المؤشر في عام 2023 بين الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 30 عامًا فما فوق.

 

أفغانستان تسجل أدنى مرتبة في العالم على مؤشر الخبرة الإيجابية مرة أخرى

 

وإلى جانب أفغانستان، فإن معظم البلدان والأقاليم التي سجلت أدنى مستوى في العالم من حيث التجارب الإيجابية في عام 2022، قد سجلت أدنى مستوى مرة أخرى في عام 2023. ولم تكن قبرص الشمالية استثناءً: ذلك أن درجة الإقليم البالغة 46 هي أدنى مستوى أحرزته تلك المنطقة على الإطلاق.

 

وكذلك جاء لبنان وتركيا بالقرب من قاع التصنيف، كما هو الحال منذ عام 2020. ومع ذلك، واصل مؤشر التجارب الإيجابية في لبنان انتعاشه في عام 2023. وعند 47 درجة، ظلت درجة تركيا من دون تغيير إحصائيًا عن العام السابق (45).

 

معلومات عن Gallup تقدم Gallup التحليلات والنصائح لمساعدة القادة والمنظمات في حل مشاكلهم الأكثر إلحاحًا. ومن خلال الجمع بينخبرة امتدت لأكثر من 80 عامًا، وانتشارها العالمي، تتمتع Gallup بمعرفة هائلة عن مواقف وسلوكيات الموظفين والعملاء والطلاب والمواطنين تفوق ما لدى أي منظمة أخرى في العالم.

 

معلومات عن Gallup World Poll

 

يعدُّ Gallup World Poll المسح الأكثر شمولاً والأبعد مدى في العالم. ويتصل الاستطلاع بأكثر من 99% من السكان البالغين في العالم من خلال مسوحات سنوية تمثيلية على المستوى الوطني بمقاييس قابلة للمقارنة عبر البلدان. ويتم استخدام Gallup World Poll لقياس وتتبع التقدم المحرز في العديد من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وهو الإحصائية الرسمية للعمل والحياة لأكثر من 55 مؤشرًا ومقياسًا ترتبط بأهم جوانب حياة الأفراد ومجتمعاتهم ودولهم.

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني

الناشر: ايتوس واير | بواسطة: ايتوس واير

إضافة تعليق

التعليق لا يقل عن 25 حرف

الخبر التالي

الدورة السابعة والعشرون تنطلق في 28 يونيو وتستمر حتى 1 سبتمبر مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة تكشف عن جدول فعاليات الدورة الأكبر لـ