الأخبار » أخبار الإمارات » «حافلات تحت الطلب» في دبي مجاناً 4 أسابيع

«حافلات تحت الطلب» في دبي مجاناً 4 أسابيع

  ،   التاريخ : 2020-10-25   ،   المشاهدات : 235   ،   التعليقات : 0


قال مدير إدارة التخطيط وتطوير الأعمال في مؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات، عادل شاكري،: «إن خدمة الحافلات العامة الصغيرة، التي يطلبها الراكب لتصل إليه في موقعه، والتي أطلقتها الهيئة حديثاً في أربع مناطق في دبي، ستكون مجانية لمدة أربعة أسابيع في تلك المناطق، للخدمة والطلب، وستوفر خصماً بعد انتهاء الفترة المجانية يراوح بين 20 و30% على الرسوم البالغة خمسة دراهم للرحلة الواحدة، وذلك حتى فبراير المقبل 2021.

وتتضمن المناطق التي تم تشغيل الخدمة فيها حديثاً: مدينة دبي الأكاديمية والروضة وواحة دبي للسيليكون والمدينة العالمية.

وأشار شاكري إلى أن إطلاق الخدمة في تلك المناطق يأتي ضمن توفير خدمة «حافلات تحت الطلب»، التي تعدّ جزءاً من منظومة النقل عبر الحافلات العامة في دبي، والتي أطلقتها الهيئة ضمن المشروعات التي تعزز التنقل المريح والمرن والمشجع على استخدام وسائل النقل الجماعي، إذ إنها تنقل الراكب من موقعه، أو من أقرب نقطة من موقعه، إلى أقرب محطة لوسائل النقل العام، مثل المترو أو الخطوط الرئيسة للحافلات العامة.

ويمكن للراكب أن يطلب الخدمة عبر التطبيق الذكي، وذلك باختيار مسار الحافلة الذي يمكن أن يمر من أمام باب منزله أو موقع عمله، كما يستطيع تحديد المقعد ودفع الرسوم ومعرفة المدة الزمنية المستغرقة لوصول الحافلة إليه عبر التطبيق قبل أن يبدأ رحلته.

وأفاد شاكري بأن خدمة «حافلات تحت الطلب» هي خدمة مشتركة تم إطلاقها رسمياً في فبراير الماضي، بالتعاون مع شركة «يونايتد ترانس فيا»، بعد أن أنجزت الهيئة مراحل التشغيل التجريبي للخدمة التي بدأ تنفيذها في عام 2018 في عدد من المناطق في دبي.

وأضاف أنه «يمكن للركاب طلب حافلة عبر تطبيق Dubai Bus On Demand »، مؤكداً أن الخدمة تمنح العميل خياراً إضافياً لنظام النقل العام المريح الذي يسهل الوصول إليه، ويعتبر أكثر ملاءمة من الحافلة التقليدية ذات المسار الثابت. وحدد شاكري المجموعة الأساسية المستهدفة من الخدمة بمستخدمي خدمة المترو وسكان المنطقة التي يتم توفير الخدمة بها، مؤكداً أن الهدف الاستراتيجي من الخدمة على المدى البعيد يرتكز على تحقيق نقلة نوعية في النقل العام، ودعم وسائل التنقل في الميل الأول والأخير.

وأوضح أن «مثل هذه البدائل المرنة في التنقل ستسهم في تقليل الاعتماد على المركبات الخاصة، والتشجيع على استخدام وسائل النقل الجماعي».

إضافة تعليق