الأخبار » أخبار منوعة » ضابط متقاعد يجذب المغاربة على السوشيال ميديا بقصص بوليسية مشوقة

ضابط متقاعد يجذب المغاربة على السوشيال ميديا بقصص بوليسية مشوقة

  ،   التاريخ : 2020-12-03   ،   المشاهدات : 218   ،   التعليقات : 0


بأسلوب مشوق ومثير، شدَّ الضابط المغربي المتقاعد، عبدالقادر الخراز، انتباه المغاربة على السوشيال ميديا بفيديوهات يروي فيها قصصاً بوليسية حقيقية، مستوحاة من تجربته المهنية التي دامت 4 عقود في جهاز الشرطة المغربية.

متن القصص البوليسية التي يقدمها الخراز (68 عاماً)، منسوج من تفاصيل متعلقة بجرائم حقق فيها، ومجرمين طاردهم، وعمليات مداهمة وقبض على فارين من العدالة، وحتى طرائف عاشها في الشرطة، تشكل مع بعضها في النهاية حكايات يمتع بها الخراز جمهوره، الذي يتابعه على قناة جريدة إلكترونية مغربية على يوتيوب، وأيضاً على صفحتها في فيسبوك.

يقول الخراز: «كنت طوال حياتي عدواً للمجرمين. وهدفي من تلك القصص البوليسية هو كشف ممارساتهم للناس، لكي يحموا أنفسهم منهم، ولأطلعهم أيضاً على التعب الذي يتحمله أفراد الشرطة القضائية في المغرب أثناء تأديتهم لمهامهم، من أجل تحقيق الأمن».

الخراز، الذي اشتغل في تخصصات كثيرة داخل جهاز الشرطة، يروي قصصه البوليسية تلك بلغة بسيطة يفهمها الصغير قبل الكبير، وغير المثقف قبل المثقف.

واكتسب الضابط المتقاعد، القاطن في مدينة القنيطرة (غرب المغرب)، ملَكة الحكي التي حجز بها مكاناً لفيديوهاته وسط أبرز المحتويات السمعية-البصرية التي يتابعها المغاربة على الويب في الفترة الحالية، وجعلت قناتين تلفزيونيتين مغربيتين بارزتين توكلان إليه مهمة محلل أمني في برنامجين عن الجريمة، خلال فترة عمله في «لَابْرِيكَادْ كْرِيمِينِيلْ»، التي تتكلف بالتحقيق في الجنايات.

وبعد تحقيق الخراز مع أي مجرم، ووصول وقت عرضه على الوكيل العام للملك، كان يطلب هذا الأخير من الخراز أن يقدم له ملخصاً للجريمة المعروض ملفها أمامه، وهو ما برع فيه الخراز، وجعله ينال إعجاب الكثير من أولئك الوكلاء، إذ كان يلخِّص 6 أيام من التحقيق في 10 دقائق، وفق ما أفاده في حديثه مع «الرؤية».

ولم تعد حياة الخراز بعد الشهرة كما كانت قبلها، إذ قال لـ«الرؤية»: «المكالمات الواردة على هاتفي لا تتوقف، وهي لمتصلين يطلبون مني استشارات قانونية. ولم يعد بإمكاني اليوم الجلوس بأريحية في المقهى، ولا السير في الشارع العام، الذي يوقفني فيه الناس لالتقاط صور معي. وحتى الوقت الذي كنت أخصصه لأسرتي تقلص، بسبب انشغالي بتصوير الحلقات، لكنني سعيد رغم ذلك، لأنني أقدم خدمة نافعة للمجتمع».

الخراز قال «إنه يتلقى تشجيعات من رجال شرطة متقاعدين، وآخرين لا يزالون في الخدمة، ومن قضاة، ومحامين، يحثونه على الاستمرار في بث تلك الحلقات، مقترحين عليه أن يمدوه بملفات لجرائم اشتغلوا عليها، لكي يحكي تفاصيلها لمتابعيه في فيديوهاته»، التي سيبثها ابتداء من الأسبوع المقبل عبر قناته الخاصة على يوتيوب، بعد توقفه عن العمل مع الجريدة الإلكترونية التي كانت تنشر فيديوهاته، بسبب خلاف مع مُسيِّريها.

إضافة تعليق

الخبر التالي

وقود  إي - بلس 91  في محطات إينوك وإمارات