الأخبار » أخبار المرأة » "القافلة الوردية" تدعو المجتمع الإماراتي للمشاركة في مسيرة 2021 النوعية ودعم أهدافها

"القافلة الوردية" تدعو المجتمع الإماراتي للمشاركة في مسيرة 2021 النوعية ودعم أهدافها

  ،   التاريخ : 2020-12-29   ،   المشاهدات : 338   ،   التعليقات : 0


أعلنت اللجنة العليا المنظمة لمسيرة فرسان القافلة الوردية - إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان المعنية بتعزيز الوعي بسرطان الثدي وأهمية الكشف المبكر الدوري والذاتي ــ عن انطلاق مسيرة القافلة في فبراير المقبل مدشنة بذلك عامها الحادي عشر بالعديد من المنجزات على صعيد تعزيز الوعي المجتمعي وتصحيح المفاهيم غير الدقيقة وترسيخ أوصر الشراكات بين مختلف الجهات والفئات للحد من الأعباء الاقتصادية والاجتماعية التي يتسبب بها سرطان الثدي.

وانسجاما مع توجيهات ورؤية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي أكدت اللجنة العليا المنظمة أن المسيرة الحادية عشرة لفرسان القافلة الوردية ستشهد مشاركات مجتمعية ومؤسساتية نوعية وستفتح باب المساهمة أمام الجميع بدون استثناء ..موضحة أن ما حققته المسيرة من منجزات وما رسخته من وعي كان نتاجاً للعمل الجماعي والجهد المشترك والموقف الموحد الذي يخدم المصالح العامة للمجتمع الإماراتي وفي مقدمتها صحة أفراده.

وتشهد المسيرة التي تنطلق من الشارقة وتجوب إمارات الدولة السبع مشاركة 7 فرسان من سفراء القافلة من الشخصيات الرسمية والبارزة وتستقطب المسيرة الأفراد المهتمين بالعمل المجتمعي والإنساني والطواقم الطبية والفرسان والمتطوعين من مختلف مكونات المجتمع الإماراتي.

وأشارت اللجنة المنظمة إلى أن باب الانتساب للالتحاق والتطوع للفرسان والطواقم الطبية والتمريضية والاسناد الفني مفتوح للجميع ضمن اجراءات وقائية واحترازية حرصاً على صحة الأفراد وضماناً لنجاح المسيرة وتحقيق اهدافها.

ومن بين الإضافات النوعية التي تضمها القافلة إلى برنامجها لأول مرة مشاركة نادي فروسية واحد على الأقل في كل إمارة بحيث يفتتح أبوابه أمام الراغبين بممارسة ركوب الخيل أو التدرب على مهارات الفروسية يومياً مقابل مبلغ رمزي يذهب لصالح "القافلة الوردية" كما تستعد النوادي لتنظيم فعاليات مصاحبة للمسيرة من أجل جذب أكبر عدد ممكن للمساهمة في برنامج القافلة وتحقيق غاياتها النبيلة.

وأوضحت اللجنة المنظمة أن ريع نوادي الفروسية سيخصص لدعم مساعي وأهداف القافلة الوردية وتعزيز قدراتها من أجل توفير الكشوفات النوعية بأحدث الأجهزة والآليات لأكبر عدد ممكن من الجمهور وذلك تماشياً مع مساعيها نحو توسيع حجم الكشوفات السنوية للحد من الأعباء الاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن سرطان الثدي.

وعلى نوادي الفروسية الراغبة في المشاركة في مسيرة هذا العام التواصل مع لجنه الفرسان على البريد الإلكتروني التالي: rs@pinkcaravan.ae .

وأكدت اللجنة العليا المنظمة "للقافلة الوردية" استمرار الكشوفات الطبية المخبرية والفحص السريري والكشف المبكر المجاني إضافة إلى التدريب على الفحص الذاتي لسرطان الثدي في عيادات القافلة الموزعة على الإمارات السبع لمدة 42 يوماً حيث ستبدأ من 3 فبراير حتى 30 مارس 2021 وذلك لإتاحة المجال أمام أكبر عدد ممكن من الجمهور للتقدم للفحص وسط أجواء آمنة وإجراءات احترازية عالية المستوى.

ودعت اللجنة العليا المنظمة الهيئات والمراكز الطبية والأطباء والممرضين والفنين الراغبين في أن يكونوا شركاء في المسار الطبي للقافلة التواصل مع اللجنة الطبية على البريد الإلكتروني التالي: medical@pinkcaravan.ae.

وكشفت اللجنة العليا المنظمة لمسيرة فرسان القافلة الوردية أن الوعي المجتمعي بأهمية الكشف المبكر وتبني ممارسات الفحص الدوري والذاتي تؤدي في مجملها للوصول بنسبة حالات الشفاء إلى 98 بالمائة ..موضحة أن هذه الحقيقة العلمية توكد قدرة المجتمعات على تلافي المآسي التي قد تنجم عن تفاقم تداعيات سرطان الثدي.

وخلال مسيرتها المتواصلة وفرت القافلة الوردية أكثر من 75 ألف فحص سريري ووحدة دائمة للتصوير الإشعاعي للثدي بالإضافة إلى تجهيز مراكز فحص سرطان الثدي في المناطق البعيدة حول الدولة كما رسخت قيم التعاون بين كافة فئات المجتمع الإماراتي على قاعدة مكافحة سرطان الثدي والمساهمة في الحد من تداعياته.

يشار إلى أن المسيرة تجوب سنوياً إمارات الدولة السبع لتعزيز الوعي بسرطان الثدي وتوفير الفحوصات المجانية لمختلف فئات المجتمع ضمن عدة مسارات تشمل مسيرة الفرسان التي شارك فيها على مدى تسعة أعوام 820 فارساً وفارسة من مختلف الجنسيات قطعوا خلالها أكثر من /1950/ كيلومتراً ومسار العيادات الطبية الذي قدم فحوصات مجانية لأكثر من 75 ألف شخص من الرجال والسيدات مسجلةً 80 إصابة ومسار الفعاليات المصاحبة الداعمة لجهود نشر الوعي.

إضافة تعليق

الخبر التالي