الأخبار » أخبار الإمارات » تعاون بين صندوق الوطن و"التربية" لتنفيذ مسابقة تنكر "المبرمج الصغير" للطلبة

تعاون بين صندوق الوطن و"التربية" لتنفيذ مسابقة تنكر "المبرمج الصغير" للطلبة

  ،   التاريخ : 2021-02-24   ،   المشاهدات : 187   ،   التعليقات : 0


أعلن صندوق الوطن وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وبدعم من شركة الدار العقارية عن تنفيذ مسابقة تنكر "المبرمج الصغير" والتي تأتي ضمن سلسلة مسابقات الذكاء الاصطناعي والروبوت لعام 2021.

وتهدف المسابقة إلى تعزيز الابداع والابتكار لدى الطلبة وتمكينهم في مجال البرمجة حيث تقوم شركة "كود هب للخدمات التعليمية" بتدريب الطلاب ممن تتراوح أعمارهم بين 7 و 16 عاما على أساسيات المسابقة وشرح محتواها بطريقة ممتعة باستخدام منصة تنكر العالمية بما يسهم في إيجاد جيل متسلح بلغة العصر قادر على صناعة مستقبل مشرق للدولة في هذا المجال الحيوي.

ويشارك بالمسابقة أكثر من 400 طالب وطالبة والتي تبدأ تصفياتها 27 فبراير الجاري ضمن ثلاث مراحل رئيسية هي مرحلة بناء الكفاءات وفيها يتم توفير المواد التعليمية للطلاب لتنمية مهاراتهم في مجال البرمجة وتصميم الألعاب الإلكترونية حسب الفئة العمرية المشاركة وتأهيلهم للمسابقة النهائية ومرحلة تصفيات النصف النهائي وفيها يقوم المتسابق بالدخول على المنصة المخصصة للمشروع والبدء في تصميم وبرمجة مشروعه الخاص ومن ثم تقوم لجنة تحكيم داخلية بتقييم المشروع بناءً على معايير محددة ثم مرحلة التصفيات النهائية وفيها يتم مشاركة المشروع النهائي مع لجنة تحكيم خارجية مكونة من ممثلي الوزارة وشخصيات ذات خلفية تقنية للتقييم حسب معايير التقييم المحددة لكل فئة عمرية.

ونظم صندوق الوطن بالتعاون مع الوزارة في 13 فبراير الجاري جلسة تعريفية افتراضية للمشاركين تم خلالها تقديم نبذة عن البرنامج وأهمية البرمجة بشكل عام والمراحل الرئيسية.

وقالت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة في وزارة التربية والتعليم إن هذه المسابقة هي نتاج رؤية مشتركة وتشكل أحد مجالات التعاون المثمر بين الوزارة وصندوق وطن حيث تجمعنا شراكة استراتيجية غايتها تحقيق رؤية القيادة الرشيدة في بناء جيل متسلح بأفضل العلوم ومتمكن من مهارات العصر والعمل على الاستثمار في قدراته ليكون باستطاعته تحقيق تطلعات الوطن وطموحاته واستدامة منجزاته ومقدراته.

وأشادت بهذه المبادرة وأهميتها في رسم ملامح أكثر إشراقا لطلبتنا في مجال حيوي وريادي بالغ الأهمية وهو البرمجة مشيرة إلى أنّ بناء قدرات المشاركين من الطلبة في مجال الذكاء الاصطناعي الذي بات يمثل قطاعا مهما ضمن رؤية الدولة وريتها 2071 لبناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة هو أولوية قصوى إذ ستتيح هذه المبادرة لطلبتنا العديد من الأفكار والخبرات والمعارف التي من شأنها صقل وبناء قدرات جيل من المتميزين والمتمكنين من لغة المستقبل.

وذكرت أن وزارة التربية والتعليم حرصت على تزويد طلبتها بالمهارات الأساسية في هذا المجال من خلال خطة منهجية تضمن حصولهم على المعرفة اللازمة عبر مناهج دراسية حديثة ومطورة متخصصة في التصميم والتكنولوجيا والعلوم والحاسوب والابتكار فضلاً عن تنظيم المسابقات العلمية في الذكاء الاصطناعي والربوت لجعل الابتكار سمة الطالب الإماراتي من خلال تزويده بمهارات التفكير العليا والنقد البناء وحل المشكلات والتوصل إلى الحلول.

من جانبه قال أحمد محمود فكري مدير عام صندوق الوطن بالإنابة : نفخر بتعاوننا مع وزارة التربية والتعليم وبدعم شركة الدار العقارية في تنظيم هذه المسابقة والتي تأتي ضمن الجهود التي يقوم بها صندوق الوطن لاستكشاف أفضل المواهب في مجال البرمجة ضمن مجموعة من المبادرات والمسابقات المتخصصة التي ينفذها بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومجموعة شركاء استراتيجيين تضم جهات حكومية وشركات خاصة كبرى لتمكين جيل من المبرمجين في دولة الإمارات والعمل على تنمية مهاراتهم بإكسابهم معارف وقدرات متقدمة في لغات البرمجة ليكونوا على أتم الاستعداد للتعامل مع سوق العمل في المستقبل.

وأضاف: سعداء بهذا الإقبال غير المسبوق على المشاركة في هذه المسابقات والذي يعتبر مؤشراً على نجاحنا في الوصول إلى أهدافنا في إيجاد جيل من المبدعين يمتلك أدوات و مهارات البرمجة و التقنية الحديثة يسهم بدوره في بناء اقتصاد معرفي ومستدام لأجيالنا القادمة.

وأكد أن التحول نحو اقتصاد المعرفة الذي تتطلع إليه دولتنا الحبيبة وتعمل لأجله أساسه الاهتمام في هذه المجالات العلمية وزيادة الرغبة والدافعية لدى طلبتنا لكي يعبروا إلى المستقبل وأعينهم على التغيير والإبداع وامتلاك المحفزات ليسهموا في تقدم بلدهم.

من جهتها قالت سلوى المفلحي مدير إدارة الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية في الدار العقارية : نفخر في شركة الدار بكوننا من الداعمين الأساسيين لصندوق الوطن ومبادراته المتنوعة والهادفة مثل "المبرمج الإماراتي" التي تسهم في صقل المواهب وتعزيز معرفة الجيل القادم في مجال الذكاء الاصطناعي وتقدم هذه المسابقة والتي يتم تنفيذها بشكل افتراضي طريقة ممتعة لتشجيع المشاركين على التعمق في مجالات البرمجة وتقنية المعلومات مما سيساهم في الارتقاء بالقطاع التكنولوجي في الدولة.

وقالت الدكتورة عزه حمد الكعبي مدير برامج استراتيجي أول في صندوق الوطن : بتعاوننا المثمر مع وزارة التربية والتعليم من خلال المشاركة في سلسلة مسابقات الذكاء الاصطناعي والروبوت نهدف إلى زيادة شغف وحب الطلاب للبرمجة في دولة الإمارات وقد قام صندوق الوطن بوضع منظومة تدريبية مدروسة لرفع جاهزية الطلاب لتحقيق نتائج مميزة في المسابقة ومثل هذه المسابقات تقود الطلبة إلى الإبداع والتمكين في مجالات العلوم والتكنولوجيا لكي يسهموا في تقدم بلدهم وهذا ما تتطلع إليه دولتنا وتعمل لأجله.

وتعتبر المسابقة منصة معرفية تتيح للطلاب والطالبات من جميع إمارات الدولة التنافس في اكتساب مهارات برمجية متميزة بما فيها تطوير مهارات التفكير الإبداعي والتحليلي وكيفية بناء الرموز البرمجية والتصميم من خلال هذه المراحل المتنوعة فيما سيتم إعلان الفائزين 8 مارس 2021.

إضافة تعليق

الخبر التالي

نقل منزل قديم من شارع لآخر بتكلفة 400 ألف دولار في أمريكا