الأخبار » فعاليات » متحف الشمع يصل إلى دبي ويجمع 60 نجماً عالمياً وعربياً

متحف الشمع يصل إلى دبي ويجمع 60 نجماً عالمياً وعربياً

  ،   التاريخ : 2021-06-22   ،   المشاهدات : 1022   ،   التعليقات : 0

دبي

أعلنت شركة «مرلين إنترتينمنتس» ثاني أكبر مشغلي الوجهات والمنتزهات الترفيهية الرائدة عالميّاً، اليوم، رسمياً عن إطلاق «مدام توسو» في دبي، والذي يقع داخل جزيرة «بلوواترز» التي تتميز بالإطلالات الساحرة على مياه الخليج. ويقع «مدام توسو» في دبي بجوار «عين دبي» أكبر عجلة ترفيهية في العالم.

وأشارت الشركة إلى أن المتحف سيمكن للسياح والمقيمين من قضاء أمتع الأوقات مع أجواء الفن والشهرة، إذ يمكنهم مقابلة نسخ لأشهر النجوم في المنطقة، فضلاً عن أشهر وأهم المشاهير حول العالم، كل ذلك وأكثر تحت سقف واحد في وجهة ترفيهية عائلية تقدم مجموعة متنوعة من التجارب التفاعلية الممتعة على مدار السنة.

ومن المقرر أن يفتح مدام توسو دبي أبوابه ويستقبل أول زواره في وقت لاحق من العام الجاري، إذ سيوفر تجربة ترفيهية تفاعلية من نوع جديد كليّاً تتيح للزوار الاقتراب والتقاط أجمل الصور مع 60 من المجسمات الشمعية التي تمثل أشهر النجوم والنجمات العالميين، بما في ذلك 16 من تماثيل الشمع الجديدة لأشهر النجوم والنجمات في الشرق الأوسط.

وتُعد تجربة «مدام توسو» الأولى من نوعها في دول مجلس التعاون الخليجي، مع سبع مناطق ذات طابع خاص، يمكن للزوار الاستمتاع بدخول المنطقة التي تحاكي أفلام «بوليوود» الهندية والتقاط صورة مع أيقونة «بوليوود» الذي لُقب بملك السينما الهندية الفنان العالمي «شاروخان»، أو تخطي المستحيل عبر التقاط صورة شخصية مع أيقونة الشهرة والجمال «كايلي جينر». كما يتيح مدام توسو دبي للزوار فرصة الوقوف بجانب بجانب أسطورة كرة القدم كريستيانو رونالدو.

وسيضم المتحف أشهر نجمات الغناء والعروض الحية ومن بينهم نانسي عجرم ومايا دياب، فضلاً عن التماثيل الشمعية التي تمثل أهم وأشهر الشخصيات العالمية التي يحتضنها مدام توسو دبي.

وقالت مدير عام مدام توسو دبي «إنها تجربة شيقة واستثنائية أن نفتتح «مدام توسو» على أرض دولة الإمارات، إذ سيكون هذا المقر رقم 22 لدينا، ولكنه الأول في دول مجلس التعاون الخليجي. إذ نعتزم تقديم تجربة ترفيهية فريدة من نوعها جديدة كليّاً كإضافة إلى مناطق الجذب السياحي في دبي، وترسيخ مكانة بلوواترز كوجهة سياحية عالمية».

وافتتح «مدام توسو» أبوابه للمرة الأولى في عام 1835 في لندن. ونحت كل تمثال في «مدام توسو» بالاستعانة بخبرة أهم النحاتين الذين يستخدمون التقنيات ذاتها التي استخدمتها «ماري توسو» الشهيرة عالميّاً. ولنحت تمثال من الشمع يشبه الإنسان قد يستغرق النحات نحو 12 أسبوعاً بشكل إجمالي، وخلال تلك الفترة يقوم فريق العمل بتوثيق 500 قياس دقيق للجسم، وتركيب خصلات شعر حقيقية واحدة تلو الأخرى، مع طلاء طبقات لا حصر لها من الدهانات لبناء درجات تماثل لون البشرة، والمزيد مما يساعد على تحقيق أعلى درجة استنساخ لشكل النجوم والشخصيات المشهورة لدى «مدام توسو»، ولهذا ذاع صيته عالميّاً لأكثر من قرنين من الزمان. ويُعد الوقت ودقة الصناعة والحرفية من العوامل المؤثرة على تكلفة تلك التماثيل الشمعية لدى مدام توسو؛ التي يمكن أن تصل قيمتها إلى 700 ألف درهم (150 ألف جنيه إسترليني) اعتماداً على التفاصيل المطلوبة.

إضافة تعليق

الخبر التالي

بريطانيا تسمح بحضور أكثر من 60 ألف متفرج لنهائي كأس أمم أوروبا