الأخبار » أخبار الفعاليات » إكسبو 2020 دبي يستضيف مؤتمر المدارس العالمي للاستدامة من تنظيم "جيمس ليجاسي"

إكسبو 2020 دبي يستضيف مؤتمر المدارس العالمي للاستدامة من تنظيم "جيمس ليجاسي"

  ،   التاريخ : 2021-10-27   ،   المشاهدات : 177   ،   التعليقات : 0

دبي

يستضيف إكسبو 2020 دبي "مؤتمر وإكسبو المدارس والأطراف المعنية" (SCOPE) العالمي للطلاب حول الاستدامة بنسخته الثانية الذي تنظمه مدرسة جيمس ليجاسي، وذلك في 26-28 أكتوبر في مركز "سيمنس" في ساحة الوصل. 

ويتيح المؤتمر، الذي تشارك فيه 40 مدرسة و500 موفد من خمس دول، فرصة فريدة لجميع الطلاب لطرح حلولهم المستدامة أمام أعضاء معهد الأمم للتدريب والبحث (يونيتار)، إلى جانب مناقشة عدد من المواضيع مثل الرأسمالية المناخية وقدرة التكاتف الاجتماعي على مواجهة منكري التغير المناخي والترويج للأزياء المستدامة. 

ويقام المؤتمر قبل أيام من قمة الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (كوب 26)، بعد أن نال اعترافاً دولياً كحدث دولي بارز للمدارس حول الاستدامة بدعم من الأمم المتحدة بنسخته الأولى العام الماضي. ويشارك فيه عدد من المتحدثين البارزين مثل كريستينا ريكاكافاس، أمين عام "يونيتار" وشراكة الأمم المتحدة الموحدة للتعلم في مجال تغير المناخ (UN CC: Learn)، وفرانكو أتاسي، الرئيس التنفيذي للبنية التحتية الذكية في "سيمنس" الشرق الأوسط، وديفيد ستوكتون، الرئيس التنفيذي لشركة "دالسكو"، ودينو فاركي، الرئيس التنفيذي لمجموعة جيمس للتعليم. 

وقال بان كي مون، الأمين العام الثامن للأمم المتحدة: "أنا سعيد ومتفائل برؤية الشباب ومدارسهم من كل أنحاء العالم يجتمعون لمناقشة تغير المناخ وكيفية معالجته. توفر الفعاليات المماثلة لمؤتمر "سكوب 2021" للشباب منصات رائدة لإيصال صوتهم والتعبير عن أفكارهم وإلهام أقرانهم. ويساهم تدريس التغير المناخي في المدارس والجهود والأنشطة التي يقوم بها الشباب ومعلموهم في تحقيق تغيير جذري ومستدام". 

من جانبه، قال صني فاركي، مؤسس ورئيس مجلس ادارة مجموعة جيمس للتعليم: "لا يوجد ما هو أكثر أهمية من مكافحة التغير المناخي ومعركتنا للحفاظ على صحة كوكبنا، فكل التحديات الأخرى تبدو بسيطة مقارنة بذلك. ويقوم الطلاب بدور محوري في هذه المعركة كونهم الأكثر عرضة للعواقب مستقبلاً إن فشلنا في هذه المهمة، لذلك من الطبيعي أن يتصدّر الشباب المشهد في "سكوب 2021"، على خطى أقرانهم الذين يلهمون الجميع من أمثال غريتا ثانبرغ، ونحن سعيدون أنهم يتولون القيادة في هذا المجال من خلال إطلاق العنان لقدراتهم المتميزة". 

وذكرت آشا ألكسندر، مديرة مدرسة جيمس ليجاسي، والمديرة التنفيذية لشؤون تغير المناخ: "يشكل المؤتمر منصة تفاعلية لجميع الطلاب يضعون خلالها أجندة واضحة تساعدهم على تعميق فهمهم لمختلف الاستراتيجيات والخطط التي تهدف إلى الحفاظ على كوكب متوازن. كما نحرص على ترسيخ عقلية متنامية لدى الشباب حول العالم من خلال تمكينهم وصقل مهاراتهم ليصبحوا سفراء للتغيير في مدارسهم ومجتمعاتهم وقادة الحاضر والمستقبل في دول تتعامل مع قضايا المناخ بذكاء".  

وتتمتع مدرسة جيمس ليجاسي، التي تعتبر أول مدرسة في العالم حاصلة على اعتماد الأمم المتحدة للتغير المناخي، بموقع ريادي في مجال البيئة، فهي توفر منهاجاً تعليمياً متخصصاً يدرسه معلمون حاصلون على اعتماد "رواد التغير المناخي". كما تعرف مديرة المدرسة آشا ألكسندر بريادتها في مجال تعليم التغير المناخي وشؤون البيئة، وتمت دعوتها للتحدث في مؤتمرات دولية عدة أبرزها مؤتمر "كوب 26" من تنظيم اليونيسكو ويونيتار. 

إضافة تعليق

الخبر التالي

المهرة