الأخبار » أخبار صحية » متلازمة الفشل متعدد الأجهزة.. أسبابها وأعراضها ومضاعفاتها وطرق علاجها

متلازمة الفشل متعدد الأجهزة.. أسبابها وأعراضها ومضاعفاتها وطرق علاجها

  ،   التاريخ : 2021-11-23   ،   المشاهدات : 158   ،   التعليقات : 0


تُعد متلازمة الفشل متعدد الأجهزة مرضا جديدا نسبياً في مجال الطب، حيث تُشكّل السبب الرئيس للوفاة وسط المرضى الذين يحتاجون إلى الرعاية المركزة لفترات طويلة، والتي ينتج عنها تدهور في جهازين أو أكثر إثر إصابة المريض بمسبب التهابي أو بالعدوى.

وتتراوح نسبة الوفيات نتيجة الإصابة بالمتلازمة بين 40% و100%، وترتبط النسبة مباشرة بعدد الأجهزة الفاشلة، حيث يكون معدل نسبة الوفيات 50% - 60% عند فشل جهازين، فيما يصل إلى 80% - 100% عند فشل 3 أو أكثر من الأجهزة بالجسم.

وفيما يلي نستعرض الأسباب والأعراض والمضاعفات وطرق العلاج لمتلازمة الفشل متعدد الأجهزة:

الأعراض ومراحل التطور

تتطور العلامات السريرية لدى المرضى المصابين بالمتلازمة وفقًا لنوع العضو أو الجهاز المصاب، وتشمل مراحل تطور المتلازمة 5 مراحل رئيسية، وهي: "الصدمة، والإنعاش، وبعد الإنعاش، وفرط نشاط عمليات الأيض، وعمليات التهابية متواصلة".

وتضم الأعراض المشتركة بين مرضى متلازمة الفشل متعدد الأجهزة: "النزيف، والإنتان، والحروق، وانخفاض ضغط ضخ الدم للأنسجة، والتهاب البنكرياس"، إلى جانب اضطراب في ضخ الدم للأنسجة.

الأسباب وعوامل الخطر

وترجع الإصابة بالمتلازمة إلى مجموعة من الأسباب، ومنها: "الإفراز غير المراقب لوسائط الالتهاب من قبل خلايا جهاز المناعة، وردود الفعل المعرقلة للتخثر، وتضرّر أنسجة بطانة الأوعية الدموية، وانخفاض وصول الأكسجين للأنسجة، ووجود خلل في التنسيق بين العضو وكافة أجهزة الجسم".

كما تزيد مجموعة من العوامل خطر الإصابة بالمرض، وأبرزها: "الإنتان، والصدمة الإنتانية، والحروق، والرضوض، وارتفاع الفئة العمرية للمرضى، وتعقد الحالات المرضية في قسم العناية المركزة".

التشخيص والمضاعفات

يًميّز الأطباء أعراض المرض عبر مسارين، ظهور المضاعفات في أوقات مبكرة وتبدأ بالفشل التنفسي الحاد خلال 7- 14 يوماً، وظهور المضاعفات في مراحل متأخرة من خلال عملية تدهور غالبية الأجهزة بالجسم والتي تعقبها الوفاة خلال أيام قليلة.

كما يمكن تشخيص الإصابة بالمرض من خلال تصوير الصدر والرئتين، أو بمراقبة العلامات السريرية، حيث يصاب المرضى بأعراض أولية مثل: "الحمى، وزيادة عدد كريات الدم البيضاء، وتسارع النبض، وانحسار البول، اضطراب التخثّر، وخلل في الأداء الوظيفي للدماغ".

طرق ومراحل العلاج

يعتمد علاج المتلازمة في المقام الأول على الوقاية ودعم الأجهزة الفاشلة، من خلال السيطرة على مصدر العدوى، وتحسين قدرة حمل الأكسجين، ودعم عملية الأيض (التمثيل الغذائي).

وتبدأ رحلة العلاج خلال 5 مراحل رئيسية، وهي: "معالجة سبب الإصابة بالمتلازمة، وإعطاء المريض السوائل، ومراقبة مستوى الأكسجين بالدم، والتنفس الاصطناعي عند الحاجة، وغسيل الكلى في حال تدهور وظائفها بشكل كبير.

إضافة تعليق

الخبر التالي

راشد النعيمي يترأس مجلس أمناء جامعة عجمان لاستعراض إنجازاتها على المستوى الإقليمي