الأخبار » أخبار الفعاليات » معرض أبوظبي الدولي للكتاب يكشف أجندة فعاليات الدورة الـ 31

معرض أبوظبي الدولي للكتاب يكشف أجندة فعاليات الدورة الـ 31

  ،   التاريخ : 2022-05-12   ،   المشاهدات : 255   ،   التعليقات : 0

أبوظبي

كشف مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي خلال مؤتمر صحفي عقده في المجمّع الثقافي اليوم، عن أجندة فعاليات الدورة الـ 31 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي يُقام خلال الفترة من 23 وحتى 29 مايو الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

ويشارك في الحدث ما يربو على ألف ناشر من أكثر من 80 دولة، ويتضمن أكثر من 450 فعالية تُلبي تطلعات الجمهور، من ضمنها الجلسات الحوارية، والندوات، والأمسيات الأدبية والثقافية والفكرية، إلى جانب مجموعة كبيرة من الفعاليات التعليمية، وأنشطة البرنامج المهني للناشرين، وفعاليات الطفل، التي يقدمها نخبة من الأكاديميين والمتخصصين.

حضر المؤتمر الصحفي كل من سعادة الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، وسعيد حمدان الطنيجي، المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية بالإنابة ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب، وعبد الرحيم البطيح النعيمي، المدير العام بالإنابة لشركة أبوظبي للإعلام /الشريك البلاتيني للمعرض/، ووفد من معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، ممثلاً في كلاوديا كيسر، نائبة مدير تطوير الأعمال لمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب إلى جانب حشد من الإعلاميين والمثقفين والمهتمين.

وقال سعادة الدكتور علي بن تميم: "يجسّد معرض أبوظبي الدولي للكتاب رؤية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه – الذي آمن بأن بناء المجتمع والنهوض به يبدأ من الفرد بتعزيز معارفه وعلمه، وصقل قدراته ومخزونه الثقافي والإبداعي، فشكّل الحدث منعطفاً أصيلاً على صعيد العمل الثقافي المحليّ، واستطاع أن يعرّف العالم طيلة ثلاثة عقود على ثقافتنا وحضارتنا الإماراتية والعربية، وفي دورته الجديدة نسعى لمواصلة الجهود للارتقاء بمكانة المعرض وحضوره، ودعم حراك النشر من خلال استضافة مجموعة واسعة من الخبراء والمعنيين والناشرين من مختلف أنحاء العالم في الدورة الأولى من المؤتمر الدولي للنشر العربي والصناعات الإبداعية التي تعقد ضمن فعاليات المعرض".

من جهته، أشاد يورغن بوز، مدير معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، في كلمته عبر الفيديو بأهمية استضافة معرض أبوظبي الدولي للكتاب بما يمثله من ثقل في عالم صناعة النشر، ألمانيا كضيف شرف بما يجسد الروابط الثقافية المتينة بين الإمارات وألمانيا. وأشار بوز إلى أن ألمانيا ستشارك في المعرض بأكثر من 40 فعالية، كما سيشارك أدباء وكُتّاب ألمان في ورش عمل مخصصة للمدارس والأطفال يوميا.

ومن جانبه، استعرض سعيد حمدان الطنيجي، المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية بالإنابة ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب، خلال المؤتمر أبرز الأحداث والفعاليات التي سيحتضنها المعرض هذا العام، قائلاً: "يشكّل معرض أبوظبي الدولي للكتاب منارة علم ومعرفة وإبداع تحشد حولها نخبة من المبدعين، لهذا خصصنا لدورة العام أجندة تليق بمكانته، وأهميته على الساحتين العربية والعالمية، تستضيف أبرز الأدباء والمفكرين العرب والغربيين الذين سيشاركون الجمهور مجموعة متنوّعة من الفعاليات".

ويستعد متحف اللوفر أبوظبي لاستضافة مجموعة من الندوات والجلسات الحوارية الثرية التي تجمع نخبة من أبرز ضيوف المعرض أبرزهم الشاعر والناقد السوري أدونيس وغويدو إمبينز، الحائز على جائزة نوبل للعام 2021 في العلوم الاقتصادية، والبروفيسور روجر آلان، أحد أهم الباحثين الغربيين في الأدب العربي المعاصر، والبروفيسور هومي بابا، المفكر الرائد في نظرية ما بعد الاستعمار والتغير الثقافي، والأستاذ في جامعة هارفارد، والبروفسور محسن الموسوي، أستاذ الدراسات العربية والمقارنة في جامعة كولومبيا وبرنت ويكس أحد أشهر كُتّاب الفانتازيا، وأكثرهم مبيعاً، إلى جانب كتاب ومفكرين وشخصيات ثقافية مشهورة عالمياً.

وينظّم الحدث هذا العام معارض فنية أبرزها معرض لأعمال الخطاط الياباني الشهير فؤاد هوندا الذي سيسلّط الضوء على التلاقي الثقافي بين الثقافتين اليابانية والعربية من خلال فنّ الخطّ العربي، كما سيكون الزوّار أمام مجموعة من الجلسات والأمسيات الشعرية والأدبية والثقافية التي تجمع نخبة من المثقفين الإماراتيين والعرب والغربيين.

ويعقد المعرض هذا العام الدورة الأولى من "المؤتمر الدولي للنشر العربي والصناعات الإبداعية"، وهو الأول من نوعه في العالم العربي الذي يناقش أحدث التوجّهات المعمول بها في مجال النشر. كما يسلط المعرض الضوء على النشر الرقمي وأهميته من خلال الركن المخصص لذلك.

ويتضمن المعرض جلسات "البرنامج التعليمي" التي تستهدف الطلاب من مختلف الأعمار والمراحل الدراسية، والذي سيقدّم لهم من خلال العديد من الجلسات الحوارية وورش العمل، مجموعة من النماذج الملهمة المتعلّقة بأفضل الممارسات الأكاديمية، بما يدفعهم نحو الارتقاء بقدراتهم الإبداعية، ويساعدهم على بناء إمكاناتهم الفكرية والمعرفية حول العديد من المواضيع المهمة. وسيتم بث الجلسات بشكل حي للمدارس والجامعات، كما يتم تنظيم العديد من الفعاليات في العديد من الجامعات، منها جامعة نيويورك أبوظبي، وجامعة خليفة.

 

إضافة تعليق

الخبر التالي

انخفاض في درجات الحرارة غدا الجمعة