الأخبار » أخبار المرأة » كيفية اختيار الأحماض حسب نوع بشرتك.. للتفتيح والتقشير

كيفية اختيار الأحماض حسب نوع بشرتك.. للتفتيح والتقشير

  ،   التاريخ : 2023-01-10 (12:54 PM)   ،   المشاهدات : 390   ،   التعليقات : 0 | بواسطة: عبدالخالق كامل

كيفية اختيار الأحماض حسب نوع بشرتك.. للتفتيح والتقشير

استخدام الأحماض، هي أفضل طريقة تساعد على حل الكثير من المشكلات التي تتعرض لها البشرة سواء الناتجة من تقلبات الجو، أو حتى من تقدم السن، كما أنها تمد البشرة بالإشراقة، ولكن على الرغم من كثرة فوائدها التي لا حدود لها، إلا أن اختيارها بطريقة عشوائية، تسبب في مشاكل كبيرة للبشرة، وممكن أن تؤدي إلى حروق للبشرة، ولأن تركيز الأحماض تختلف في منتجات العناية بالبشرة فعليكِ معرفة المناسب منها لبشرتك، وهذه أنواع الأحماض وطريقة استخدامها للبشرة المناسبة لها وفقا لموقع " stylecraze":

حمض الجليكوليك

يعتبر هذا الحمض من أكثر الأحماض شيوعًا في منتجات العناية بالبشرة، وخاصا لما يلجئون إلى التقشير الكيميائي، حيث إنه يعمل على تقشير البشرة بلطف، ويساعد في تقليل الخطوط الدقيقة والتجاعيد والبقع الداكنة، يمكن استخدام حمض الجليكوليك لتفتيح البشرة وعلاج حب الشباب وندبات حب الشباب وفرط التصبغ، خاصة لأصحاب البشرة الدهنية.

حمض الساليسيليك

لحمض الساليسيليك خصائص مميزة للتخلص من البثور العميقة، حيث إنه يعمل داخل أعماق الجلد، فهو يساعد في تكسير الطبقة العليا من خلايا بشرتك وحل الخلايا الميتة ، فهو مناسب لأصحاب البشرة الدهنية.

حمض الأزيليك

هو حمض يحظى بشعبية كبيرة في علاج حب الشباب وله خصائص مضادة للالتهابات، كما أنه يساعد في تقليل تصبغ الجلد، يناسب حمض الأزيليك، جميع أنواع البشرة، بما في ذلك البشرة الحساسة، لأنه يقلل الالتهاب.

حمض الهيالورونيك

هو حمض طبيعي ينتجه الجسم، يساعد في الحفاظ على ترطيب بشرتك، ويمنع من ظهور الشيخوخة المبكرة، كما أنه يحمي البشرة من أشاعه الشمس الضارة، ويساعد في الحفاظ على بشرة خالية من أعراض الشيخوخة، عن طريق زيادة مستويات الترطيب، فهو مناسب لجميع أنواع البشرة.

حمض المندليك

يستخدم المتخصصون هذا الحمض وذلك لأنه يعمل كالسحر في علاج حب الشباب والكلف والتجاعيد وفرط التصبغ، ولكنه يستغرق وقتًا لاختراق بشرتك، مما يجعله مثاليًا للبشرة الجافة لأنه يحافظ عليها رطبة عن طريق زيادة إنتاج الدهون.

حمض اللاكتيك

هو مقشر لطيف للبشرة، وكان يستخدم منذ عصر الفراعنة وخاصة الملكة كليوبترا، حيث كانت تلجأ للبقاء لفترات طويل في الحليب، حيث إنه يعمل على التأم الجلد وتجديد خلايا البشرة، ويساعد على بقاء البشرة رطبة، فهو ممتاز لجميع أنواع البشرة.

إضافة تعليق

الخبر التالي

لأول مرة منذ 50 ألف عام..