استكشف جمال المحيط الهندي من خلال الفنّ مع مجموعة فنادق كونستانس

التاريخ : 2023-05-25 (10:29 AM)   ،   المشاهدات : 478   ،   التعليقات : 0

استكشف جمال المحيط الهندي من خلال الفنّ مع مجموعة فنادق كونستانس

لطالما شكّل الفن وسيلةً لتجسيد جوهر العالم من حولنا، وهل من مصدر إلهام أفضل من الطبيعة وجمالها الأخّاذ لتصوير روعة كل ما يحيط بنا. فلطالما استقى الفنّانون الإلهام عبر الأزمان من عالم الطبيعة، بدءاً من صدف البحر الجميل بأشكاله المعقّدة وصولاً إلى سلاسل الجبال الشامخة بكامل عظمتها. ولا شكّ في أنّ جزر المحيط الهندي تتباهى بطبيعة خلّابة لم تطأها قدم الإنسان ومن شأنها أن تُلهم الفنانين ليبتكروا تحفاً فنية توقظ الحواس. فمتنوّعةٌ هي المناظر الطبيعية التي تكتنف هذه الجزر، بدءاً من الشواطئ البيضاء المبهرة المحاطة بشعاب مرجانية نابضة بالحياة وصولاً إلى النباتات المورقة التي تكسو هذه الجزر الاستوائية برداءٍ أخضر آسر.

يُسعد مجموعة كونستانس للفنادق والمنتجعات إطلاق حملة كونستانس تحبّ الفنّ  التي تحتفي بما يكتنزه المحيط الهندي من جمال خالص. وسعياً منها إلى ضمان نجاح هذه الحملة وتميّزها، دعت كوكبة من الفنانين الموهوبين من جميع أنحاء العالم، ومنهم تشاو هانغ من هونغ كونغ، ونينا بروك من المملكة المتحدة، ورابي ألييفا من ميونيخ، وإيمانويل داسكانيو من إيطاليا، إلى زيارة الفنادق التابعة لها في موريشيوس وجزر المالديف والسيشل ومدغشقر. ستبتدع أنامل هؤلاء الفنانين البارعين أعمالاً فاتنة تعكس جمال هذه الجزر الاستوائية وتأسر قلوب عشاق الفن في جميع أنحاء العالم.

قد يحملنا الفنّ إلى عالمٍ من العجائب الطبيعية ويذكّرنا بالجمال الذي يحيط بنا من كلّ حدبٍ وصوب. فمن شأن لوحة مرسومة بمهارة حِرفية أن تنقلنا إلى الحدث أو الموقع الذي تصوّره، لنسافر من خلالها عبر الزمان والمكان في رحلة عنوانها الجمال. وبالمثل، قد تُدهشنا صورةٌ لمنظر طبيعي خلّاب وتأسر حواسنا. فالفنّانون الذي يستمدّون الإلهام من الطبيعة يبتكرون أعمالاً تعكس جمالها الأخّاذ وتحثّنا على تقديره وحمايته.

وفي السياق نفسه، عقدت كونستانس للفنادق والمنتجعات شراكة مع منصة ليو سيتي لاستكشاف قدرة الميتافيرس على إحداث ثورة في قطاع الضيافة، بحيث يتسنّى للضيوف اكتشاف جمال الفنادق والمنتجعات التابعة للعلامة، إلى جانب التحف الفنية من ابتكار الفنّانين الأربع عبر منصة تفاعلية غامرة. كما تعكس هذه الحملة التزام كونستانس بتقديم تجارب استثنائية متناغمة مع الطبيعة تُحفر في الذاكرة إلى الأبد. هذا وستتبرّع العلامة بأرباح المزاد العلني على التحف الفنية لأربع منظمات غير حكومية في موريشيوس وجزر السيشل ومدغشقر وجزر المالديف. وهكذا، ستغدو حملة كونستانس حبّ الفنّ شهادة حقيقية على التزام العلامة بالفنّ والطبيعة والعمل الخيري.

 

الناشر: ترافيل كونيكشينز اريبيا | بواسطة: غالية محمد ياسين بكر

إضافة تعليق

الخبر التالي