الأخبار » أخبار دولية » مات بمرض نادر بعد أخذ "اللقاح"

مات بمرض نادر بعد أخذ "اللقاح"

  ،   التاريخ : 2021-01-08   ،   المشاهدات : 667   ،   التعليقات : 0


توفي طبيب أمريكي بعد أيام من تناول لقاح فايزر نتيجة إصابته بمرض نادر ونفت شركة فايزر وجود رابط بين الوفاة واللقاح.

وأثارت وفاة طبيب أمريكي، مؤخراً، بعد أيام قليلة فقط من أخذ لقاح "فايزر" ضد فيروس كورونا المستجد، جدلاً واسعاً وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن الطبيب غريغوري مايكل، 56 عاماً، القاطن بولاية فلوريدا الأمريكية كان يتمتع بصحة ممتازة، لكنه أصيب باضطراب غامض في الدم بعد أخذ اللقاح المضاد لكورونا.

وتقول زوجة الطبيب الراحل، هايدي نيكلمان، إن شريك حياتها كان يتمتع بصحة مثالية ولم يكن يعاني أي أمراض مزمنة ولا أي اضطرابات أخرى قبل أخذ اللقاح في الثامن عشر من ديسمبر الجاري.

وفي الثاني من ديسمبر الجاري، توفي الطبيب بشكل مفاجئ من جراء سكتة دماغية، وجاءت هذه الوفاة بعدما أصيب بمرض مناعي نادر يدفع الجسم إلى تدمير صفائحه الدموية، وهذه العناصر المتناهية الصغر ضرورية لأجل مساعدة الدم على التخثر والحؤول دون وقوع نزيف.

وتقول الزوجة، وهي تغالب دموعها، إنها تشك في أن يكون لقاح شركة "فايزر" هو الذي سبب الاضطراب الصحي لزوجها "ما أعتقده في قرارة نفسي، هو أن وفاته ناجمة بنسبة 100 في المئة عن اللقاح، لا يوجد ثمة أي تفسير آخر".

وتضيف أنه كان في صحة جيدة، كما أنه لم يكن يدخن، وقلما كان يشرب الكحول، بل يفعل ذلك في بعض المناسبات الاجتماعية فقط".

وأشارت إلى أن زوجها الراحل كان يمارس التمرينات الرياضية، إلى جانب ممارسة رياضة الصيد، أي أن ظروف حياته كانت مريحة وصحية.

وفي تعليق على هذه الحادثة، قالت شركة "فايزر"، الأربعاء، إنها على دراية بهذه الوفاة النادرة جدا، مضيفة أنها تجري تحقيقات بشأنها.

لكن متحدثا باسم الشركة أوضح قائلا: "لا نعتقد في الوقت الحالي أن ثمة رابطا مباشرا بين الوفاة واللقاح" وفق سكاي نيوز.

ولم يعان غريغوري، وهو أبٌ لطفل واحد، أي أعراض فورية بعد أخذ جرعة اللقاح، لكنه فوجئ بعد ثلاثة أيام،وهو يستحم، بظهور بثور تحت الجلد، في مؤشر على وقوع نزيف في منطقتي القدمين واليدين.

وعندما جرى نقل غريغوري إلى مستشفى "ماونت سيناي" الذي كان يعمل فيه بميامي، شخص الأطباء حالته واكتشفوا نقصا في صفائح الدم التي نزلت لديه إلى مستوى الصفر.

واعتقد الأطباء في البداية، أن هذه النتيجة خاطئة، لأن الطبيعي في جسم الإنسان وجود ما بين 150 ألفا و450 ألف صفيحة في كل ميكرو لتر من الدم.

وتوصل الأطباء إلى أن هايدي أصيب بما يعرف بـ"فرفرية قلة الصفيحات مجهولة السبب"، وهو اضطراب صحي نادر جدا.

ويحدث هذا النقص الرهيب في عدد الصفائح، عندما يقعُ الجهاز المناعي في الخطأ، فيتعامل مع الصفائح بمثابة عناصر دخيلة، ويصدر أمرا إلى الطحال حتى تقوم بتدميرها.

وربما يكون هذا المرض حرجا للغاية أو حتى مزمنا يدوم لستة أشهر أو أكثر، كما أنه قد يصيب الجسم بمفرده أو بالتزامن مع أمراض أخرى مثل السرطان أو خلال فترة الحمل.

في غضون ذلك، تؤكد زوجة غريغوري، أن الراحل لم يكن يعاني أي اضطراب صحي على الإطلاق.

إضافة تعليق

الخبر التالي

سبعيني يتلقى بريداً أُرسل إليه في التاسعة من عمره